شرطة شرق يولاند: اتهام ستة طلاب في قضية تزوير لوثائق اختبار كورونا

نشرت شرطة شرق يولاند على مواقع التواصل الاجتماعي منشوراً حول التزوير في نتائج اختبار كورونا المندرج في Coronapas وحذرت من العواقب الوخيمة المترتبة على ذلك، جاء فيه:
“قد يبدو الأمر سهلاً وحتى بريئاً بعض الشيء لتغيير بعض التفاصيل في Coronapas ، لكن ذلك حقاً غبي ويمكن أن يكون له عواقب وخيمة.

تم اتهام ستة من طلاب المدارس الثانوية من أورهوس هذا الأسبوع بالتزوير بعد أن تم أن قاموا بتزوير Coronapas الخاصة بهم من أجل تقديم نتيجة اختبار سلبية عندما للحضور إلى الفصل.

وتم اكتشاف غش الطلاب من قبل موظف لاحظ بعض التفاصيل في نتائج الاختبار التي بدت مشبوهة. ونتيجة لذلك تم استدعاء ثلاث طالبات وثلاثة طلاب تتراوح أعمارهم بين 16 و 18 عامًا للاستجواب، وبعد ذلك تم إحالة القضية إلى الشرطة.

يعتبر التزوير انتهاكاً للقانون الجنائي، وستكون عقوبة هذا النوع من التزوير عادةً ما بين 20 و 40 يوماً من السجن المشروط. ولكن نظراً لأنها قضية تتعلق بجرائم متعلقة بكورونا فمن المحتمل أن تتضاعف العقوبة.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يترك وصمة عار في السجل الجنائي، والتي يمكن أن يكون لها تأثير على كل من التعليم وفرص العمل لعدة سنوات قادمة.

لذا فهي ليست مجرد مسألة (إذا سارت الأمور، فلتسير) لأنه إذا لم يحدث ذلك، فقد يكون لها عواقب وخيمة.”

اظهر المزيد

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، مهندسة معمارية، وسفير دولي للسلام باعتماد من منظمة الإيباو التابعة للأمم المتحدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: