وزارة الأجانب والاندماج تعيد تقييم طلبات الإقامة لسوريين ورفض 5 حالات مؤخراً

قرر وزير الأجانب والاندماج الدنماركي ماتياس تسفايه Mattias Tesfaye الاستعجال في معالجة طلبات تصاريح الإقامة لمئات من القادمين من محافظة دمشق السورية.

وقد حكم مجلس اللاجئين في الأسابيع الأخيرة برفض خمس حالات حيث أن الأشخاص المتقدمين بالطلبات لا يحتاجون للحماية ويتوجب عليهم مغادرة الدنمارك بحسب تسفايه.

وأضاف تسفايه “في العام الماضي كان هناك ما يقرب من 100 ألف لاجئ سوري عادوا إلى سوريا من البلاد المحيطة بها، أعتقد أنه من العدل أن يعود الأشخاص الذين يعيشون هنا في أوروبا إلى منازلهم إذا لم يكونوا بحاجة إلى الحماية.”

إعادة تقييم حوالي 900 حالة
ومن غير المؤكد عدد الحالات التي تحتاج إلى إعادة تقييم من قبل وزارة الهجرة الدنماركية، إلا أنها تقدّر بحوالي 900 حالة.

ومن المتوقع تسوية غالبية الحالات خلال العام الحالي. وفي ديسمبر الماضي أيد مجلس اللاجئين قرار دائرة الهجرة بشأن الظروف في محافظة دمشق بأنها لم تعد خطيرة لدرجة منح أو تمديد لتصاريح الإقامة في الدنمارك.

قانون الحماية المؤقتة
وينص قانون الأجانب الخاص بالحماية المؤقتة في الدنمارك على أن “إذا تعرض الأجنبي عند عودته إلى بلده الأصلي لخطر عقوبة الإعدام أو التعذيب أو المعاملة اللاإنسانية أو تدهور الصحة أو العقوبة” فيتم منح تصاريح إقامة مؤقتة بغرض الحماية.

/ريتزاو/

اظهر المزيد

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، مهندسة معمارية، وسفير دولي للسلام باعتماد من منظمة اللإيباو التابعة للأمم المتحدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: