مئات العرب يقبعون في مراكز الترحيل الدنماركية

تبين الأرقام الجديدة التي نشرتها مديرية “التسفير إلى البلد الأم” الدنماركية صباح اليوم الخميس أن مئات الأشخاص من أصول عربية يقيمون في مراكز الترحيل بعد أن تم إلغاء إقاماتهم أو رفض طلبات لجوئهم أو صدور حكم قضائي بحقهم.

وبحسب الأرقام التي نشرتها المديرية فإن العرب يشكلون حوالي 25% من الأشخاص الذين ينتظرون تطبيق حكم التسفير أو الترحيل في حال توفرت الظروف المناسبة.

فمن مجموع 1664 شخص ينتظرون الترحيل أو التسفير توضخ الأرقام وجود 137 من أصول سورية وكذلك 121 شخص من أصول عراقية والعشرات من اصول مغربية وآخرون يصنفون على أنهم “بدون وطن”.

ويتصدر الإيرانيون قائمة الأشخاص حيث يقيم في مراكز الترحيل حوالي 312 شخص من أصول إيرانية.

وفي التفاصيل توضح الأرقام أن 61 شخص من أصول سورية يسكنون في مراكز الترحيل بسبب صدور حقكم قضائي بحقهم بينما 41 شخص من أصول سورية  سبب وجودهم هناك هو سحب تصاريح الإقامة أو رفض تجديدها.

كما تشير الأرقام الجديدة أن مديرية التسفير قد نجحت في إرسال 225 شخص إلى خارج الدنمارك في الأشهر العشرة الأولى من هذا العام.

ومن الجدير بالذكر أن الحكومة قد قامت بإنشاء هذه المديرية بهدف التعجيل في عملية الترحيل وكذلك توقيع عدد أكبر من الاتفاقيات مع دول مختلفة لاستقبال الأجانب الذي رفضت الدنمارك منحهم حق اللجوء أو قامت بسحب تصاريح إقامتهم لأسباب عديدة.  هذا وقد انتقدت عدة مؤسسات وجمعيات حقوقية في السابق الظروف التي يعيش في ظلها بعض الأشخاص في مراكز الترحيل.

جدول يبين جميع الأرقام

اظهر المزيد

المحرر

مدير الموقع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: