الشرطة تلقي القبض على مشتبه بهم في قضية اختفاء رجل (39 عام) في شمال يولاند

ألقت شرطة شمال يولاند القبض على شخصين رجل (45 عام) وامرأة (46 عام) في قضية إدي كارل-يوهان كريستنسن Eddie Karl-Johan Christiansen البالغ من العمر 39 عاماً والمفقود منذ يوم السبت، حيث اتصلت عائلة كريستنسن بالشرطة يوم الاثنين للتبليغ بأن كريستنسن اتصل بهم يوم السبت وأخبرهم بأنه خائف واتفقوا على أن يعود إلى المنزل، لكنه لم يأت أبداً ومنذ ذلك الحين لم تتمكن الأسرة من الاتصال به.

وعثرت الشرطة على سيارة كريستنسن في محطة ريمين Rimmen شمال نيلستروب Nielstrup.

وقامت الشرطة بتفتيش منزل إيدي كارل-يوهان كريستنسن شمال غرب فريدريكسهاون Frederishavn أمس الخميس 14 مايو/أيار، ونتج عن البحث والتحري اعتقال المشتبه بهم، وتشتبه الشرطة في احتمال وقوع جريمة. ولم تعلق الشرطة بشأن ما دفعها للاشتباه في ذلك حفاظاً على سير التحقيقات.  

قضية سابقة تعود لعام 2016
وقال نائب مفتش الشرطة فرانك اولسن Frank Olsen بحسب صحيفة BT الدنماركية بأن هناك شكوكاً قوية بما يكفي بحيث تطالب الشرطة في وقت لاحق يوم الجمعة باحتجازهما والتحقيق معهما في جلسة دستورية مغلقة.

وأضاف: “لقد قمنا بإلقاء القبض عليهما بناء على التحقيقات التي أجريناها وجلسات الاستماع التي عقدناها في القضية”. وجزء مهم من التحقيق هو قضية سابقة تضمنت إيدي كارل يوهان كريستنسن المختفي منذ يوم السبت، ففي أكتوبر/تشرين 2016، تعرض كريستنسن لاعتداء عنيف في مزرعة ريفية بالقرب من قرية إيلينج Elling خلال تواجده في حفلة للشرب مع آخرين، وضُرب عدة مرات في الرأس بمفك، وطُعن في المعدة بأداة حادة، ثم سكب بالبنزين وأُلقي به في شاحنة.

كانت نظرية الشرطة أن الخطة كانت له أن يحرق على قيد الحياة، لكن الخطة تغيرت عندما سارت السيارة بشكل خاطئ. وتم العثور حينها على كريستنسن من قبل سائق دراجة والذي قام بإبلاغ الشرطة.

وأضاف اولسن، لقد كانت الضربات التي تعرض لها كريستنسن تهدد حياته حيث عانى من ثلاثة كسور في الجمجمة ونزيف داخلي في الدماغ. وتُركت الشاحنة في حينها في حقل جنوب ستراندبي Strandby بالقرب من فريديركسهاون.

الاشتباه بجريمة في حالة وفاة أحد أقارب كريستنسن
وعلى بعد بضع مئات من الأمتار من حيث ترك إدي كارل-يوهان كريستنسن عام، عثرت  الشرطة في حينها على امرأة تبلغ من العمر 50 عامًا ميتة.

كانت تلك المرأة أخت زوجة كريستنسن وشاركت في نفس حفلة الشرب في عام 2016، وحينها نشبت معركة بين إدي كارل-يوهان كريستنسن وآخرين كانوا حاضرين.

واشتبهت الشرطة في حينها في وفاة المرأة البالغة من العمر 50 عامًا وقامت بالتحقيق فيما إذا كان قد يكون هناك صلة بين المرأة المتوفاة والاعتداء الذي تعرض له كريستنسن، لكن تشريح الجثة أظهر أن وفاتها كانت نتيجة شرب الكحول وتعرضها للبرد.

وفي تلك القضية تم إلقاء القبض على رجلين، 41 عاما و 30 عاما من شمال يولاند، وحكم عليهما بعد ذلك بالسجن ست سنوات ونصف وسبع سنوات بتهمة الاعتداء على كريستنسن.

وأكد فرانك أولسن والذي كان أيضاً رئيساً للتحقيق في قضية كريستنسن عام 2016، بأن الحالة السابقة جزء من تحقيق الشرطة الحالي.

اظهر المزيد

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، مهندسة معمارية، وسفير دولي للسلام باعتماد من منظمة اللإيباو التابعة للأمم المتحدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: