لا للسويديين .. ومرحبا بالألمان والنرويجيين


مع استمرار النقاش بين الأحزاب السياسية حول الكيفية التي سيتم من خلالها إعادة فتح الحدود مع دول الجوار، بدأت تطفو على السطح مقترحات تدعو للسماح لمواطني بعض البلدان بدخول الدنمارك وفي نفس الوقت منع آخرين من ذلك.

وخلال جلسة النقاش التي بثها التلفزيون الدنماركي مساء يوم أمس الخميس طرح زعيم أكبر أحزاب المعارضة ياكوب إليمان ينسين فكرة فتح الحدود مع ألمانيا والإبقاء على الإغلاق مع السويد مبررا ذلك بأنه ليس من المعقول أن يتم تأجيل فتح الحدود مع ألمانيا لأن الحدود مع السويد لن تفتح في هذه الفترة.

رئيسة الوزراء لم تعلق على هذا المقترح والفكرة ولكنها أكدت أن جميع الأفكار المطروحة تستحق النقاش.

وبدوره اتفق رئيس حزب الشعب الدنماركي كرستيان تولسين دال مع منع السويديين من دخول الدنمارك والسماح للألمان والنرويجيين في هذه الفترة. وبين أنه من الأفضل أن يتم فتح الحدود بشكل تدريجي وللسائحين من البلدان التي تسيطر على انتشار العدوى بفيروس كورونا.

وهذا ما أيده أيضاً زعيم حزب المحافظين سورن بابه والذي طرح فكرة إعادة تشغيل الخط البحري بين كوبنهاجن وأوسلو. 

هذه التصريحات أثارت حفيظة المسؤولين السويديين مما دفع وزيرة شؤون دول الشمال السويدية أنا هالبيرج والتي اعتبرت تطبيق هذه الأفكار سيشكل تمييز غير منصف.

وأضافت الوزيرة: “معدل إنتشار العدوى في جنوب السويد (إقليم سكونه) أقل من المعدل في منطقة كوبنهاجن وأنا طالبت الحكومة الدنماركية بضرورة النظر إلى منطقة الأوريسيند كإقليم واحد”. 

وبينت الوزيرة أنها تواصلت مع الحكومة الدنماركية ولكن لم يصدر تصريح في هذا الصدد من طرف الحكومة الدنماركية.

وهذه مقارنة بين الدول الثلاث من حيث أعداد الوفيات لكل مليون شخص:

اظهر المزيد

المحرر

مدير الموقع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: