بلديات دنماركية ستعيد المدفوعات الشهرية للأهل في حال بقاء الأطفال في المنزل

وفقا لتنفيذ المرحلة الأولى من خطة إعادة فتح المجتمع والمؤسسات في الدنمارك والتي تم الإعلان عنها الأسبوع الماضي، يبدأ العديد من الأطفال اليوم الأربعاء بالعودة إلى المدارس الابتدائية والحضانات.

ومن المتوقع حصول نقص كبير في توفير الأماكن والمساحات المناسبة لتحقيق شروط السلطات المتعلقة بالتدابير والإجراءات الصحية في ظل الظرف الراهن.

ولذلك عرضت بلدية كوبنهاجن على أهالي الأطفال الذين يقومون بإبقاء أطفالهم في البيت ورعايتهم بأنفسهم، إعادة مدفوعاتهم الشهرية المتعلقة بهذا الخصوص، ومن المتوقع أن تتبعها في ذلك الإجراء بلديات أخرى.

جاء ذلك في بيان صحفي لبلدية كوبنهاجن وقد استوحت الفكرة من بلدية غلادساكسه. ويساهم هذا الإجراء في توفير أمكان أوسع للأطفال الذين يضطر أهاليهم إلى إرسالهم إلى المدارس والحضانات. وقد طلبت البلدية من أسر الأطفال إبلاغها في حال حاجتهم لرعاية أطفالهم في المدارس والحضانات.

وبحسب البيانات المتوفرة حالياً فإن الحاجة إلى الرعاية التي توفرها البلدية ستكون أكبر قليلا من قدرتها، مما يستدعي البحث عن أماكن وحلول بديلة.

أما في مدينة أورهوس فقد اتخذ في وقت سابق قرار بتأخير الدفع إلى دور الرعاية (كالمدارس والحضانات) عن شهر مايو/أيار إلى يونيو/حزيران، حيث أن الأولوية في هذه المرحلة هي ضرورة التقيد بالتعليمات الصحية التي من شأنها حد انتشار الفايروس بعد إعادة الفتح.

اظهر المزيد

د. عمر ظاهر

د. عمر ظاهر كاتب دنماركي من أصل عراقي. أستاذ اللغة العربية في جامعة أورهوس (2005-2011)، وفي جامعة جنوب الدنمارك (2011-2019). له مؤلفات عديدة باللغتين العربية والدنماركية، منها: تأملات في فلسفة اللغة: خصوصية اللغة العربية وإمكاناتها (2008) حول موضوع لغة الأم (بالدنماركية) (2016)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: