الشرطة تشدد المراقبة على السرعة الزائدة ابتداءً من اليوم الاثنين إلى الأحد

أعلنت الشرطة الدنماركية في بيان صحفي اليوم بأنها ستنشر كاميرات مراقبة السرعة الزائدة في الشوارع والطرق في جميع أنحاء البلاد وذلك ابتداءً من اليوم الاثنين ولغاية يوم الأحد.

وأشار كريستيان برثلسن، المتحدث باسم المركز الوطني للمرور التابع للشرطة، إلى وجود صلة واضحة بين السرعة الزائدة وعدد القتلى والجرحى على الطرق في الدنمارك، قائلا بأن الشرطة تسُتدعى لعددٍ لا يحصى من حوادث المرور كل عام والتي كان من الممكن تجنبها إذا امتثل مستخدمو الطريق للالتزام بالسرعة المحددة.

وأضاف بأن حوادث السير لها نتائج مأساوية في بعض الحالات، وفي حالات أخرى تترك آثاراً بالغة مدى الحياة.

العديد من الحوادث المميتة سببها السرعة الزائدة

تعتبر السرعات المفرطة هي السبب الأكثر شيوعاً لحوادث الطرق التي تنطوي على إصابات خطيرة والوفاة.

وأضاف بيرتلسن بأنه من المهم للشرطة أن تركز على مراقبة السرعة على الطرق وإعطائها الأولوية لإنقاذ الأرواح والمحافظة على سلامة كل من يستخدم الطريق.

حوادث قاتلة

ووفقاً للشرطة، فإن ستة من أصل عشرة حوادث مميتة تحدث بسرعة تقل عن 20 كم/س، وأربعة من كل عشرة قتلى يقضون نحبهم في حوادث تزيد السرعة فيها عن 20 كم/س.

/ ريتزاو /

اظهر المزيد

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، مهندسة معمارية، وسفير دولي للسلام باعتماد من منظمة اللإيباو التابعة للأمم المتحدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: