مقترح للحكومة ينص على معاقبة العائلات غير الغربية في حال الفشل في رعاية أطفالهم

تناول المؤتمر الصحفي لوزيرة الشؤون الاجتماعية الدنماركية يوم الأربعاء وفقاً لموقع TV2 بنود مقترح خطة حكومية عامة تندرج بنودها تحت مفهموم “الأطفال أولاً”، وطرح مقترح الخطة بنود تمكن السلطات المختصة من المزيد من التبني القسري، أي أخذ الأطفال لأسباب معينة من أسرهم ومنحهم لأسر بديلة لتبنّيهم، كما تناول أحد بنود المقترح تضمين عقوبات وعواقب تخص العائلات ذات الخلفيات غير الغربية في حال فشلهم في رعاية أطفالهم.

وقد لاقى مقترح الخطة الحكومية المذكور انتقادات كبيرة من المعهد الدنماركي لحقوق الإنسان.

اقرأ أيضاً | الحكومة تقترح مبادرات تمكنها من التبني القسري فور الولادة

وينص المقترح كذلك على وجوب أن تتم معاقبة الموظفين في المدارس المستقلة والخاصة الذين لا يمتثلون للالتزام بإرسال الإخطارات الصارمة على قدم المساواة مع المدارس الابتدائية والإعدادية الحكومية في مختلف أنحاء البلاد، بحيث إذا هناك عدد قليل من الإخطارات فيجب تضمينها في تقارير إشراف المدارس.

حيث يتوجب زيادة التركيز على إخطارات الأطفال من خلفيات غير غربية، بحيث يتم إجراء دراسة أو تحليل لسبب وجود المزيد من الإخطارات للأطفال من خلفيات غير غربية، ومع ذلك فإن هناك عدد أقل من الإخطارات والتدخلات.

وجاء المقترح أيضاً بوجوب توفير حماية أفضل للأطفال الذين يتعرضون لرقابة اجتماعية سلبية وحمايتهم كذلك من خطر التطرف، ولذلك يجب أن تكون جميع البلديات مستعدة لكيفية منع هذه المخاطر واكتشافها والتعامل معها.

وينص المقترح أيضاً على توجيه عقوبات أشد صرامة ضد الوالدين عند إرسال الأطفال في رحلة إعادة تعليم، حيث سيتم استبعادهم من طلبات لم شمل الأسرة، وستؤدي الجرائم الأكثر خطورة مثل الاختطاف ورحلات إعادة التعليم والزواج القسري وغيرها إلى الاستبعاد من تصاريح الإقامة إلى أجل غير مسمى.

كما جاء المقترح أيضاً بوجوب أمر الوالدين بالمشاركة في دورات البلدية في حال كان نمو الطفل في خطر، وكذلك تفعيل المدارس الحقوقية للأطفال في مناطق الغيتو لكي يعرفوا حقوقهم ويكونون على دراية بها.

اظهر المزيد

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، مهندسة معمارية، وسفير دولي للسلام باعتماد من منظمة الإيباو التابعة للأمم المتحدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: