لعنة حيوان المنك تطارد رئيسة الوزراء

نشر موقع الإذاعة الدنماركية بعد ظهر اليوم تقريراً حول مساءلة الأحزاب البرلمانية لرئيسة الوزراء الدنماركية ميته فريدريكسن فيما يتعلق بقرار الحكومة في قضية إعدام جميع حيوانات المنك في الدنمارك في محاولة لمنع تفشي الفايروس في مزارع المنك وانتقاله للإنسان.

ونشرت وسائل الإعلام الدنماركية مؤخراً عدة تقارير تفيد بتوجيه انتقادات لاذعة للحكومة في قضية المنك، حيث تزعم حملة الانتقادات ياكوب إيلمان ينسن رئيس الحزب الليبرالي الفنستره أكبر أحزاب المعارضة.

وتم على إثر ذلك استجواب فريدريكسن من قِبل قادة الأحزاب البرلمانية اليوم بهذا الخصوص.

ودار الاستجواب حول ما إذا كانت الحكومة قد أمرت بقتل كل حيوان المنك في الدنمارك مع علمها بأن ذلك القرار ليس قانونياً. ولم تتم الإجابة على هذا السؤال اليوم بل أشارت فريدريكسن بأن هناك بياناً سيصدر ومن المتوقع أن يكون ذلك بعد ظهر غد الأربعاء.

وقالت فريدريكسن في كلمتها التي سبقت استجواب المعارضة اليوم بأن “كان هناك تقييم للمخاطر من السلطات والتي حذرت من خطر كبير لاستمرار تكاثر المنك في الدنمارك”.

وأضافت فريدريكسن: “هل هذا عذر لارتكاب خطأ؟ لا، ليس كذلك. لقد اعتذرت من قبل وسأفعل ذلك مرة أخرى اليوم. سيكون هناك أيضا بيان”.

ووجه كلٌ من ياكوب إيلمان ينسن من الحزب الليبرالي الفنستره وأليكس فانوبسلاغ من التحالف الليبرالي وبيرنيل فيرموند من حزب البرجوازيين الجدد انتقادات شديدة وحادة لرئيسة الوزراء ميته فريدريكسن خلال استجواب اليوم تحت قبة البرلمان، كما طالب رئيس حزب الشعب الدنماركي DF كريستيان ثولسن دال اليوم بتشكيل لجنة تحقيق وأيدته في ذلك زعيمة حزب البرجوازيين الجدد بارنيل فيرموند والتي حثت الحكومة أيضاً على التنحي والدعوة لإجراء انتخابات.

وبينما تقوم المعارضة بتوجيه الانتقادات الشديدة للحكومة حول قضية المنك تطالب الأحزاب الداعمة بإصدار بيان حكومي.

اظهر المزيد

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، مهندسة معمارية، وسفير دولي للسلام باعتماد من منظمة اللإيباو التابعة للأمم المتحدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: