أغلبية برلمانية ترفض منح الجنسية بعد 10 سنوات


عبرت أغلبية الأحزاب في البرلمان الدنماركي عن رفضها لمقترح منح الجنسية الدنماركية للأشخاص بشكل تلقائي بعد إقامتهم بشكل قانوني في البلاد لمدة عشر سنوات.

وجاء هذه الرفض خلال القراءة الأولى للمقترح الذي تقدم به أكثر من 57 ألف مواطن دنماركي عبر نافذة مقترحات المواطنين التي تفتح الأمام أمام أي مجموعة من المواطنين لتقديم مقترح للبرلمان وإذا حصل هذا المقترح على أكثر من 51 ألف صوت يتم عرضه على البرلمان.

وزير الاندماج والأجانب أشار خلال النقاش إلى أن الشروط الحالية تعتبر “عادلة ومنصفة”.

المقترح المذكور تم تدشينه من مجموعة من المواطنين بداية هذا العام وشهد تفاعل كبير على وسائل التواصل الاجتماعي.

وبالرغم من اتفاق أغلب الأحزاب السياسية على رفض المقترح إلا إنها اختلفت في أسباب هذا الرفض، حيث رفضته أحزاب اليمين لأنها اعتبرته يفتح المجال أمام أصحاب السوابق بالحصول على الجنسية الدنماركية، ورأت أحزاب اليسار أنه لا يعبر عن الطريقة الأفضل لتخفيف شروط الحصول على الجنسية الدنماركية وطالبت بأهمية العمل على توفير شروط أفضل للتجنس خصوصا للأطفال.
الحزب الوحدي الذي دعم المقترح هو حزب الخضر الأحرار وهو حزب تم تأسيسه حديثا ويتزعمه السياسي إسكندر صيديق.

ومن المقرر أن يواصل البرلمان مناقشة هذا المقترح خلال الأسابيع القادم، حيث سيتم التصويت عليه بعد القراءة الثالثة.

اظهر المزيد

المحرر

مدير الموقع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: