أورهوس: ارتفاع حاد بالإصابات بكورونا بين الشباب ورئيس البلدية يدعوهم إلى أخذ التدابير الصحية على محمل الجد

وجه رئيس بلدية اورهوس ياكوب بوندسجارد Jacob Bundsgaard في مؤتمر صحفي صباح اليوم الثلاثاء كلمة للشباب على وجه الخصوص حثهم فيها على اتخاذ الإجراءات الصحية الوقائية على محمل الجد للمساعدة في خفض مستوى العدوى بفايروس كورونا، وذلك على إثر الارتفاع الحاد في انتشار العدوى بالفايروس في مدينة أورهوس وبشكل خاص بين فئة الشباب، مضيفاً أن لذلك عواقب وخيمة على الجميع، وفقا لموقع الإذاعة الدنماركية.

وعلى إثر ذلك يتم حالياً إنشاء إدارة أزمات الشباب في مدينة أورهوس وذلك لضمان وضع وتنفيذ المبادرات والتواصل الصحيح للوصول إلى أكبر عدد من الشباب في المدينة.

وأضاف بوندسجارد: “يتوجب علينا الآن أن نبذل جهداً لتجنب إغلاق مؤسسات المجتمع مرة أخرى. لدينا مهمة مشتركة لحماية المواطنين المسنين والضعفاء. لقد أظهرنا سابقًا أنه يمكننا النجاح في القضاء على العدوى.”

وأردف قائلاً “أعلم جيداً أنه من غير المعقول أن نطلب من الشباب إيقاف حياتهم الاجتماعية، ولكن علينا أن نقول إنه من الضروري أن يعتني المرء بأحبائه وبالفئة التي تقع في دائرة الخطر في المجتمع. نعلم أن الكثيرين قد عانوا من الحرمان، لكن سيتعين علينا التدخل مرة أخرى حتى لا نتعرض لعواقب أكبر.”

كما حث بوندسجارد الجميع على التأكد من تنزيل تطبيق منع العدوى التابع للسلطات Smittestop ، كما حث على وقف الحفلات والتجمعات الكبيرة حول المدينة، بحيث يتمكن الجميع من الاستمرار في التمتع بحياة اجتماعية جيدة ونشطة بينما يعتنون بأنفسهم في نفس الوقت.

وفي نفس السياق أكدت كريستن ديرمان Kirsten Dyrman مديرة شرطة شرق يولاند خلال المؤتمر الصحفي بأن الشرطة تركز على ضمان الامتثال للقيود والإجراءات الصحية الوقائية في الحياة الليلية، كما أشادت في الوقت نفسه على المواطنين والشباب في مدينة أورهوس لالتزامهم بإرشادات الشرطة فيما يتعلق بالأماكن التي تم تحديدها كنقاط ساخنة والتي توليها الشرطة اهتماماً خاصاً.

كما شاركت في المؤتمر الصحفي أيضاً شارلوت هيورت Charlotte Hjort من الوكالة الدنماركية لسلامة المرضى وقالت بأن هناك حالياً 45 إصابة جديدة لكل 100 ألف شخص في أورهوس في غضون سبعة أيام، وحثت على الحفاظ على ترك مسافة متر واحد على الأقل للتباعد الاجتماعي والالتزام بقواعد النظافة العامة والشخصية.

وقد أكد لارس أوسترجارد Lars Østergaard الأستاذ وكبير الأطباء في مستشفى جامعة اورهوس بأن كوفيد -19 لا يؤثر فقط على كبار السن والأشخاص في دائرة الخطر إنما يؤثر على فئة الشباب أيضاً، حيث أفاد بأن أصغر المرضى من الراقدين في المستشفيات في الوقت الحالي يبلغ 25 عاماً، ودعا الجميع إلى الالتزام بالإجراءات الصحية الوقائية.

اظهر المزيد

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، مهندسة معمارية، وسفير دولي للسلام باعتماد من منظمة اللإيباو التابعة للأمم المتحدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: