دراسة: حوالي نصف الأطفال يعانون من الأكزيما بعد العودة إلى المدارس

أظهرت دراسة حديثة بأن 48.1 من الأطفال ظهرت على أيديهم علامات مرض الأكزيما أو تطور وجودها بعد عودة الأطفال إلى المدارس، في حين كانت النسبة 6.5 فقط قبل تعليق دوام الطلاب على إثر أزمة الكورونا.

 وبحسب الدراسة فقد أفاد حوالي 70% من الأهالي بأن العلامات بدأت تظهر خلال ثلاثة أيام بعد إعادة فتح المدارس، والتي ربطتها الدراسة بوجوب تكرار غسل اليدين -ومن ثم استخدام المرطبات- تنفيذاً لقواعد السلطات الصحية.

ومن أكثر علامات الأكزيما التي ظهرت على أيدي الأطفال هي تقشر في الجلد يصاحبه حكة وأحيانا جروح.

أخذ العلامات بجدية
ويقول كلاوس زكريا الاستشاري في مستشفى Herlev  و Gentofte بحسب موقع الإذاعة الدنماركية بأنه يجب أن يؤخذ ظهور علامات الأكزيما على محمل الجد، فقد يؤثر وجود الأكزيما المزمنة على التخصص أو الدراسة التي سيودون الأطفال العمل بها في المستقبل، فعلى سبيل المثال قد لا يتمكن الشخص المصاب بالأكزيما من العمل كمصفف شعر أو طبيب أو ممرض، بحسب قوله.

وقد شملت الدراسة المذكورة استبياناً شارك فيه حوالي 31 ألف من الآباء في إبريل/نيسان الماضي بعد عودة الطلاب إلى الفصول الدراسية في منتصف إبريل.

اظهر المزيد

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، مهندسة معمارية، وسفير دولي للسلام باعتماد من منظمة اللإيباو التابعة للأمم المتحدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: