معهد الدولة للأمصال: لا تفسير واضح لارتفاع نسبة الإصابة بالكورونا بين المراهقين

تداولت وسائل الإعلام الدنماركية في الأيام القليلة الماضية تساؤلات الخبراء والسياسيين عن تفسير لارتفاع نسبة إصابة الأطفال والمراهقين بفايروس كورونا، وطالبوا معهد الدولة للأمصال بتقرير يظهر العوامل والأسباب لهذه الظاهرة التي بدأت بالظهور مع منتصف شهر إبريل/نيسان الماضي.

وبحسب الإذاعة الدنماركية اليوم فقد جاء الرد من مدير المعهد كوره مولباك Kåre Mølbak من خلال مذكرة تم إرسالها إلى أحزاب البرلمان والتي تحتفظ الإذاعة الدنماركية بنسخة منها، مفادها أن “لا يوجد تفسير واضح لارتفاع نسبة الإصابة بفايروس كورونا بين الأطفال والمراهقين”.

ارتفاع ملحوظ في الإصابة بالفايروس بين المراهقين
وتشير الأرقام إلى أن 11 من أصل 100 ألف من الفئة العمرية 13 – 19 عاما مصابون بالفايروس، وهذا الرقم يمثل أكثر من الضعف مقارنة بأرقام الإصابة لهذه الفئة منذ ثلاثة أسابيع ومع ذلك فهو لا يبدو مقلقاً بحسب خبراء.

ودعا خبراء وسياسيون مولباك إلى اتباع استراتيجية مراقبة جديدة لانتشار العدوى بالفايروس، كما دعوه أيضاً لتوثيق الأرقام والمعلومات التي تحتويها المذكرة، وعبّر بعضهم عن عدم فهمهم للأرقام التي تحتويها تلك المذكرة حيث أنها تعتمد على بيانات واهية وليس على دراسات وافية، بحسب تعبيرهم.

توخي الحذر بناءً على بيانات صحيحة
وأضافوا أيضاً بأنهم يؤيدون توخي الحذر بدرجة عالية قبل المرحلة القادمة من إعادة تشغيل المؤسسات ولكن في نفس الوقت لا بد أن يعتمد ذلك على أرقام وبيانات صحيحة، حتى يتمكنوا من اتخاذ القرارات الصحيحة للحد من انتشار العدوى.

اظهر المزيد

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، مهندسة معمارية، وسفير دولي للسلام باعتماد من منظمة اللإيباو التابعة للأمم المتحدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: