الحكومة الدنماركية توافق على إجلاء طفلة دنماركية من معسكرات داعش في سوريا

وفقاً لموقع الإذاعة الدنماركية فقد توصلت وزارة الخارجية إلى قرارٍ بشأن إجلاء طفلة دنماركية عمرها أربع سنوات من معتقل الروج التابع لتنظيم داعش شمال شرقي سوريا. وقد شغلت قضية الأطفال الدنماركيين الموجودين مع أهاليهم في معسكرات تنظيم داعش في سوريا حيزاً كبيراً من نقاشات الساسة ووسائل الإعلام في الدنمارك خلال الفترة الماضية.

ويأتي القرار الدنماركي من منطلق أن الطفلة ذات الأربعة أعوام ستكون في وضع أفضل في الدنمارك، وبالتالي يجب على الأم حالياً الموافقة على الانفصال عن طفلتها حتى يمكن علاج الطفلة في الدنمارك، وينص القرار أيضاً على أن الحكومة لا تخطط لإجلاء شقيق الطفلة البالغ من العمر ست سنوات إلى الدنمارك، وهو ليس شقيقها البيولوجي لكن أهل الطفلة تبنوه منذ كان طفلاً رضيعاً.

وكانت والدة الطفلة (دنماركية -31 عاماً) في أوائل العشرينات من عمرها عندما اعتنقت الإسلام وسافرت في عام 2014 إلى تنظيم داعش في سوريا.

ورداً على سؤال موقع الإذاعة الدنماركية للأم عما إذا كانت توافق على القرار الدنماركي أفادت الأم بعدم رضاها عن القرار موضحة بأنها تعتقد بأن ذلك سيدمرهم.

وعلق محامي الأسرة كنود فولدشاك على القرار بالقول بأنه “قرار مهين”، مضيفاً “لم أر أبداً خلال الأربعين عاماً التي قضيتها كمحامي مثل هذا المستوى المنخفض في خطاب عام، حيث لا يركز الشخص على الإطلاق بالعنصر المركزي للقضية وهو حقوق الطفل”.

اظهر المزيد

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، مهندسة معمارية، وسفير دولي للسلام باعتماد من منظمة الإيباو التابعة للأمم المتحدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: