تلميذ يعبر عن غضبه من سياسة رئيسة الوزراء باستخدام الأصبع الأوسط

عودتنا رئيسة الوزراء ميتيه فريدريكسن خلال الأشهر الماضية على نشر صور من نشاطاتها السياسية وكذلك من حياتها اليومية تبرز قدرتها على التعامل مع جميع القضايا بطريقة سريعة وفعالة وأيضا سعادة الآخرين بعد الحديث معها.

ولكن ربما هذه السردية ستتغير بعد أن نشرت رئيسة الوزراء على فيسبوك بعد زيارة لمدرسة في جزيرة شيلاند يوم أمس الخميس، حيث تبين أن أحد التلاميذ الذين ظهروا خلف رئيسة الوزراء قام بالإشارة بأصبع الوسطى بهدف التعبير عن غضبه من السياسية التي تتبعها رئيسة الوزراء في ملف كورونا.

وبالرغم من أن رئيسة الوزراء أرفقت مع الصورة نص يصف اللقاء بأنه كان إيجابيا، إلا أنها لم ترغب أو حزبها بالتعليق على الحركة التي قام بها التلميذ، ولكن التلميذ Nick Larsen ، والذي يبلغ من العمر 15 عاما، بين في تصريحات صحفية لجريدة BT أنه قام بهذه الحركة بهدف إظهار غضبه من السياسة التي تتبعها رئيسة الوزراء وأضاف:” لم أكن أرغب في أن تقوم رئيسة الوزراء بزيارة فصلنا الدراسي، فأنا لست من محبيها ولا أشجع ما تقوم به”.

وأوضح التلميذ أنه قرر أن يبرز أصبع الوسطى عن قصد وبهدف توصيل رسالته لرئيسة الوزراء وشدد على أنا هذا التصرف جزء من حقه في حرية التعبير. وفي تصريحات صحفية عبر والد التلميذ عن دعمه لإبنه وقال:” من حقه أن يعبر عن رأيه بالطريقة التي يراها مناسبة”.

اظهر المزيد

المحرر

مدير الموقع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: