بعد نقاش حاد: حسم الجدل حول التطعيم الإجباري في قانون الوباء الجديد

استبعد قانون الوباء الجديد إمكانية استخدام الإكراه في اللقاحات وهو الأمر الذي نوقش بشدة، وققاً لموقع الإذاعة الدنماركية.

وصرح وزير الصحة الدنماركي ماغنوس هيونيكي حول لقاحات كورونا بالقول: “نعتقد بأن المعلومات حول حالة اللقاح أفضل من التهديدات والإكراه”.

وليس الإكراه فقط على اللقاحات هو ما تم استبعاده من القانون الجديد إنما أيضاً العلاج القسري والعزل القسري.

وقد تم وضع القانون من خلال أغلبية واسعة في البرلمان تتألف من الحكومة والحزب الليبرالي الفنستره والحزب الراديكالي وحزب الشعب الاشتراكي وحزب القائمة الموحدة وحزب المحافظين والتحالف الليبرالي وحزب البديل وذلك وفقاً لبيان صحفي صادر عن وزارة الصحة عند حوالي الساعة الرابعة من مساء اليوم الجمعة.

ويحل قانون الوباء الجديد محل التشريع الذي أقره البرلمان بشكل عاجل في الربيع عندما كان الوباء جديداً في الدنمارك. 

وفيما يتعلق بقانون الوباء الأول فقد أتيحت الفرصة لوزير الصحة والمسنين ماغنوس هيونيكي لتوسيع المساحة السياسية لديه كما أتيحت للسلطات الفرصة لإدخال عدد من الإجراءات بعيدة المدى.

وفيما يتعلق بقانون الوباء الجديد فقد أفاد هيونيكي بأن الحكومة قد استمعت إلى رغبات الأحزاب الأخرى في قانون الوباء في المستقبل وأوضح بأن الحكومة ترحب في الرقابة البرلمانية والشفافية حول الإجراءات التي يمكن أن تكون شديدة التطفل على المواطنين، على حد قوله وفقاً لنفس المصدر.

اظهر المزيد

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، مهندسة معمارية، وسفير دولي للسلام باعتماد من منظمة الإيباو التابعة للأمم المتحدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: