مديرية الهجرة تصدر تقريرا حول الوضع الأمني في محافظة حلب


أصدرت مديرية الهجرة الدنماركية بعد ظهر اليوم الجمعة تقريرا يتناول الوضع الأمني في محافظة حلب السورية في الفترة ما بين حزيران/يونيو 2020 إلى تشرين أول/اكتوبر 2020، وجاء التقرير في حوالي 12 صفحة وباللغة الإنجليزية، وبذلك يكون التقرير مختصر وقصير مقارنة بالتقارير الأخرى التي تصدرها المديرية.

هذا وقد علم موقع نبض الدنمارك من مصادر في مديرية الهجرة أن التقرير الذي يتناول التجنيد سيتم نشره في منتصف شهر ديسمبر القادم.

وبحسب قراءة سريعة للتقرير حول الوضع الأمني في محافظة حلب فقد اتضح أنه يحتوى على شرح للحالة الأمنية في المحافظة وكذلك يسلط الضوء على الأطراف التي تسيطر على المناطق المختلفة في حلب، حيث يعرض أسماء أهم الجماعات المسلحة ويشير أيضا إلى بعض الاشتباكات بين الجماعات المدعومة من تركيا وكذلك القوات الكردية وكذلك المعارك بين القوات التابعة للحكومة السورية ومجموعات من المعارضة.

وفي بداية التقرير يتم وصف الوضع الأمني في محافظة حلب بأنه قد” شهد تدهورا وتزايد في الأعمال العدائية”.

معارك وغارات جوية
كما يشير التقرير إلى وجود بعض المعارك مع مقاتلين تابعين لما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة حلب ويذكر التقرير أنه خلال فترة إعداد التقرير تعرضت منطقة حلب لغارات جوية، ويبين أن الطيران الروسي قام بغارة خلال شهر تموز/يوليو 2020 وكذلك الطيران الإسرائيلي قام بشن غارة في شهر أيلول/ سبتمبر ولكن التقرير يشير إلى أن عدد الغارات شهد انخفاضا في شهر تشرين أول/أكتوبر.

ويسلط التقرير على بعض الانفجارات الناجمة عن العبوات الناسفة، حيث يشير إلى أن هذا النوع من الإنفجارات قد شهد ارتفاعا في شهر تشرين أول/أكتوبر من عام 2020.

وفي نهاية التقرير يتم الإشارة إلى أعمال النهب والسلب والإعتداء على الأشخاص والممتلكات في منطقة عفرين التي ينسبها التقرير إلى ما يسمى بالجيش الوطني السوريSNA  التابع للمعارضة.

يمكنكم مطالعة التقرير عبر هذا الرابط

اظهر المزيد

المحرر

مدير الموقع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: