تضاعف كبير للإصابات بالفايروس في ضواحي كوبنهاجن وخبير ينصح بحظر التجول

وفقاً لموقع TV2 فإن المنطقة الغربية من إقليم العاصمة كوبنهاجن Vestegnen هي الآن المنطقة الأكثر تضرراً من فايروس كورونا في الدنمارك من حيث ارتفاع العدوى بالفايروس وسرعة انتشاره.

وعلى إثر ذلك قام وزير الصحة والمسنين ماغنوس هيونيكي بدعوة جميع رؤساء بلديات المنطقة الغربية Vestegnen لاجتماع يوم الاثنين لمناقشة ما يمكن فعله لمنع انتشار العدوى في المناطق السكنية المعرضة للخطر بشكل خاص.

ولوحظ انتشار شرطة المنطقة الغربية بشكل مكثف خلال عطلة نهاية الأسبوع بهدف مراقبة امتثال السكان للقيود.

العدوى 5 أضعاف خلال أسبوعين
وذكر وزير الصحة الدنماركي ماغنوس هيونيكي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد يوم أمس بأن الإصابات في بلدية Høje-Taastrup هي الأعلى على مستوى الدنمارك، حيث ارتفعت العدوى بالفايروس إلى حوالي 5 أضعاف خلال أسبوعين فقط، كما ارتفعت العدوى في بلدية Albertslund بمقدار 3 أضعاف خلال أسبوع واحد فقط.

الشباب يشكلون مشكلة كبيرة
وتعتبر بلدية Ishøj إحدى البلديات التي يوجد بها حالياً أكبر عدد من حالات الإصابة بالفايروس.

ووفقاً لأولي بيورستورب رئيس البلدية فإنهم يعملون بجد للحد من العدوى، إلا أن الوضع خطير للغاية، بحسب تعبيره.

وقد علق بيورستورب بالقول: “نحن نفعل أشياء كثيرة. نعقد اجتماعات مع جمعيات الإسكان والجمعيات العرقية، وهم متفهمون للغاية. ومع ذلك فليست هذه هي المشكلة الأكبر، فعلى الرغم من أن العدوى كانت منتشرة بشكل خاص بين المهاجرين من الدول غير الغربية إلا أن التحدي الأكبر حالياً هو انتشار العدوى بين الشباب الدنماركيين بشكل خاص”، وفقاً ل TV2.

وقد أوضح ألان راندروب تومسن ، أستاذ علم الفيروسات في قسم علم المناعة والأحياء الدقيقة في جامعة كوبنهاغن بأنه قد يكون من الصعب إعطاء إجابة واضحة عن سبب انتشار العدوى بشكل خاص في غربيّ كوبنهاغن، ولكنها قد تعود إلى ضيق مساحات البيوت ونمط الحياة الاجتماعية فيها.

قد يصبح حظر التجول ضروريا
ووفقاً لنفس المصدر فقد صرح آلان راندروب تومسن أيضًا أن أحد الحلول لمشكلة معدلات الإصابة المرتفعة قد يكون في منح سكان المنطقة فرصة أفضل لعزل أنفسهم عن أسرهم، وتشجيع السكان على إجراء اختبار الإصابة بالفايروس بغض النظر عن ظهور أعراض، محذراً من العواقب الوخيمة التي قد تنتج عن عدم كسر سلاسل العدوى واستمرار انتشارها.

وأضاف راندروب بأن “البديل هو حلول صعبة للغاية، تماماً كما فعلوا في فرنسا، حيث تم فرض حظر تجول بعد الساعة 9 مساءً – وهذا شيء لا نرغب في فعله هنا في الدنمارك، لكن هذا احتمال ممكن”.

وهذه قائمة معدلات الإصابة لكل 100 ألف نسمة لأكثر 10 بلديات تنتشر فيها العدوى

  • Høje-Taastrup 458
  • Albertslund 434
  • Ishøj 328
  • Vallensbæk 254
  • Ballerup 243
  • Hvidovre 238
  • Brøndby 232
  • Rødovre 207
  • Rudersdal 205
  • Køge 194


(المصدر: معهد الدولة للأمصال 31 أكتوبر/تشرين أول)

اظهر المزيد

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، مهندسة معمارية، وسفير دولي للسلام باعتماد من منظمة اللإيباو التابعة للأمم المتحدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: