وزيرة الأجانب والهجرة السابقة تمثل اليوم أمام لجنة الاستماع في قضية فصل الأزواج اللاجئين

في متابعة لجلسات الاستماع لوزيرة الأجانب والاندماج السابقة وعضو البرلمان حاليا انجي ستويبيرج Inger Støjberg في قضية فصل الأزواج اللاجئين تحت سن 18 عام تمثل ستويبيرج بعد ظهر اليوم مجدداً أمام اللجنة المنوطة بالتحقيق في القضية.

وتعود القضية لعام 2016 عندما أصدرت الوزيرة آنذاك تعليمات بفصل الأزواج الذين كانوا يصغرون عن 18 عام عند دخولهم الأراضي الدنماركية طلباً للجوء.

وقد تم الاستماع لشهادات عدد من المدراء والمسؤولين في مكتب الوزيرة وكذلك في دائرة الهجرة في هذه القضية، حيث يوجد تضارب في اثنين من الروايات، بحسب موقع الإذاعة الدنماركية.

وفي سياق هذه القضية التي يتم التداول فيها منذ شهر مايو/أيار الماضي أمام لجنة الاستماع في قاعة في محكمة فريدريكسبيرج Frederiksberg، فقد أوضحت نائبة مدير دائرة الهجرة الدنماركية السابق ليني فيجروم Lene Vejrum أنه طُلب من الوكالة فصل جميع أزواج اللجوء “دون استثناء”. وقد صرح أمين المظالم البرلماني بأن هذا الأمر غير قانوني.

وبالإضافة إلى ذلك فإن شهادة Lene Vejrum تتناقض مع شاهد آخر في موقع مركزي، وهي رئيسة القسم في الوزارة Line Skytte Mørk Hansen والتي أوضحت للجنة الاستماع بأن الإشارة إلى دائرة الهجرة الدنماركية كانت أنه يجب معاملة الأزواج بشكل فردي ما يوحي بوجود استثناءات أي بشكل قانوني، وذلك ما لم يتم ذكره في البيان الصحفي للوزيرة السابقة يوم 10 مايو/أيار 2016، بحسب نفس المصدر.

وتسعى لجنة الاستماع حالياً لتوضيح مسار الأحداث، وهل قامت الوزيرة السابقة بالفعل فصل الأزواج دون استثناء؟ أم قبلت أن يبقى بعض الأزواج معًا رغم أن ذلك لم يعجبها.

ومن المتوقع أن تقدم لجنة الاستماع تقريراً جزئياً عن القضية المنظورة بحلول نهاية العام الحالي.

صورة لمنشور للوزيرة السابقة على صفحتها على موقع فيسبوك صباح اليوم
اظهر المزيد

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، مهندسة معمارية، وسفير دولي للسلام باعتماد من منظمة اللإيباو التابعة للأمم المتحدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: