وزير الصحة الدنماركي يعلن عن تزايد الإصابات بفايروس كورونا مؤخراً

نشر وزير الصحة الدنماركي ماغنوس هيونيكي magnus heunicke منشوراً على حساباته عبر وسائل التواصل الاجتماعي حذر فيه من ازدياد أعداد الإصابات بمرض كوفيد-19 في الدنمارك مؤخراً مقارنة بالأسبوعين الأخيرين قائلاً:

“لقد نجحنا في السيطرة على فيروس كورونا في الدنمارك وكان ذلك من حسن حظنا، ولكن ربما هذا كان هذا النجاح جيداً لدرجة أننا بدأنا الآن في التهاون قليلاً في تطبيق العادات الجيدة التي من شأنها أن تبقي العدوى بالفيروس منخفضة.

نحن نتابع التطورات عن كثب، وأود أن أبلغكم أننا نشهد حالياً زيادة في عدد الحالات المؤكدة من COVID-19. ففي الأسبوع 29 على وجه التحديد تم الكشف عن 240 حالة إصابة بمرض COVID-19، ما يمثل زيادة مقارنة بالأسبوعين السابقين. في الأسبوع 28 ، تم الكشف عن 169 حالة وفي الأسبوع 27 كان العدد 123 فقط.

يراقب معهد الأمصال الدنماركي هذه الزيادة وعلى الرغم من ذلك فإنه لا توجد علامات بعد على تفشي المرض وهذه أخبار جيدة، وهذا ما لن نسمح به، والوكالة الدنماركية لسلامة المرضى والتي تعتبر المسؤولة عن الكشف النشط عن العدوى تشير إلى أنه لا توجد سلاسل مستمرة من العدوى تخرج عن نطاق السيطرة. بالإضافة إلى ذلك، لا يزال عدد حالات الإصابات الجديدة مستقراً عند مستوى منخفض.

كما تعلمون ، تستند استراتيجيتنا على الاختبار والكشف والعزل. ولكن أولاً وقبل كل شيء فإنها تعتمد على حقيقة أننا جميعاً نبذل جهدًا لاتباع الإرشادات والنصائح الجيدة.

أعلم أنها ليست سهلة. نحن نتوق إلى حياة يومية طبيعية والعالم كله كذلك، وأوافق تمامًا على أن العديد من الشباب خاصة يشعرون أنهم يفتقدون إلى الكثير من التجارب والخبرات هذا الصيف. لكننا بحاجة إلى الصمود على الأقل من أجل الفئات الضعيفة في مجتمعنا، أي كبار السن والأشخاص الذين يعانون من مرض مزمن أو مهدد للحياة. فهنا يمكن أن تكون مسألة حياة أو موت.

كل يوم هناك دنماركيون الذين يصابون بالفيروس، ويمكن أن يتحول المسار بسرعة بطريقة خاطئة إذا لم نكن حذرين. مجرد إلقاء نظرة في الولايات المتحدة أو في برشلونة يجعلنا نعلم كيف يمكن أن ينتشر الفيروس بسرعة.

نحن في الدنمارك في وضع جيد ولحسن الحظ أفضل بكثير مما كان عليه عندما ضرب الوباء البلد في شهر مارس/آذار الماضي. لقد بنينا سعة اختبار هائلة، وتم اختبار أكثر من مليون دنماركي. لدينا نظام ترصد دقيق يكشف عن العدوى. ولدينا اكتشاف فعال للعدوى والذي يجب أن يساعد في كسر سلاسل العدوى عند حدوثها. لكن مع كل هذا فإن جهودنا تقف وتسقط إذا لم نتمسك جميعاً نتمسك بالعادات الجيدة.

لذا تذكر: حافظ على مسافة التباعد الاجتماعي، واغسل اليدين واستخدم المعقمات الكحولية، السعال أو العطس في الكم ، وتجنب المصافحة أو العناق واهتم بالنظافة الصحية الجيدة. دعونا جميعا نعتني ببعضنا البعض.

بذلك تساعدنا جميعا وتمكن الجميع في كل أنحاء الدنمارك من مواصلة جهودهم للسيطرة على الفيروس.

أتمنى لكم صيفاً جيداً.”

اظهر المزيد

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، مهندسة معمارية، وسفير دولي للسلام باعتماد من منظمة اللإيباو التابعة للأمم المتحدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: