السلطات تفرض غرامة على من يمتنع من المصابين بالفايروس من الإدلاء عن أماكن تواجدهم والأشخاص الذين خالطوهم

إذا ما طلبت السلطات من المصابين الإفصاح عن الأماكن التي تواجدوا فيها وعن أسماء الأشخاص الذين خالطوهم مؤخراً فعلى المصابين الإدلاء بالمعلومات المطلوبة وإلا قد يتعرضون لدفع غرامة.

والغرض من هذا الإجراء هو فحص المخالطين للحالة المصابة لمحاولة الحد من انتشار سلاسل جديدة للعدوى بالفايروس، وسيتم العمل بهذا الإجراء إلى 31 أكتوبر/تشرين القادم.

وتريد السلطات من هذا الإجراء اختبار الأشخاص الذين كانوا على صلة وثيقة مع المصابين بالدرجة الأولى. وقد حددت السلطات جهات الاتصال الوثيق كما يلي:

  • شخص يسكن مع آخر ثبت أنه مصاب بمرض Covid-19.
  • شخص كان لديه اتصال جسدي مباشر مع المصاب مثل المصافحة أو العناق.
  • شخص لديه اتصال مباشر وغير محمي مع شخص مصاب كأن سعل أو عطس أمامه أو تكلم معه عن قرب بحيث تأثر بالرذاذ الخارج من فم المصاب.
  • التواجد وجها لوجه مع شخص مصاب على بعد متر واحد لأكثر من 15 دقيقة.
  • أخصائيو الرعاية الصحية وغيرهم ممن قاموا برعاية شخص مصاب ولم يستخدموا معدات الحماية بالطريقة التي أوصى بها المجلس الوطني للصحة.

ومن الجدير بالذكر بأن خلال الـ 24 ساعة الأخيرة تم إجراء الاختبار لـ 9.993 شخص في الدنمارك وجاءت النتيجة إيجابية لـ 40 حالة منهم فقط، ما يشير إلى أن العدوى بانتشار فايروس كورونا تحت السيطرة.

اظهر المزيد

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، مهندسة معمارية، وسفير دولي للسلام باعتماد من منظمة اللإيباو التابعة للأمم المتحدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: