تغيير في توجيهات مديرية الصحة العامة تتعلق بذهاب الأطفال إلى المدارس والحضانات

تنص توجيهات مديرية الصحة العامة في الدنمارك على أنه -من حيث المبدأ- من الممكن للأطفال الذين يسكنون مع أشخاص مصابين بفايروس كورونا في نفس المنزل الذهاب إلى الحضانة أو المدرسة.

وأعلنت الحكومة من خلال وزير الصحة ماغنوس هيونيكي في بيان صحفي عن تغيير هذه التوجيهات بحيث لا يُسمح للأطفال من الفئة المذكورة بالذهاب إلى الحضانة أو المدرسة.

وكانت العديد من البلديات قد أعلنت بالفعل أنها تتحدى توجيهات مديرية الصحة العامة المتعلقة بهذا الخصوص، حيث أعلنت بلدية ألبورج بأنها وللمرة الأولى ستخالف تلك التوجيهات، وحذت حذوها بلديات كل من أودنسي وأرهوس وكوبنهاجن.

توجيهات مديرية الصحة العامة

وقال وزير الصحة ماغنوس هيونيكي إن الكثيرين لم يكونوا متأكدين مما إذا كانت الإجراءات الصحيحة قد اتُخذت عندما تفتح المدارس وخدمات الرعاية النهارية (الحضانات) مرة أخرى يوم الأربعاء.

وأردف قائلا، تنص المبادئ التوجيهية مديرية الصحة العامة على أن الأطفال والموظفين الذين يصاب أحد أفراد أسرتهم بمرض Covid-19 يجب أن يحضروا إلى الحضانة أو المدرسة، حيث يتوجب على المرضى في الأسرة عزل أنفسهم كما يتوجب عليهم أن يهتموا بعمليات التنظيف والتعقيم جيدا والحفاظ على النظافة الصحية الجيدة.

تطبيق المبدأ الوقائي

ويكمل وزير الصحة قائلاً، هناك عدد من المتطلبات الصارمة للتعقيم والنظافة والعزل الذاتي عند وجود عدوى بفايروس كورونا في المنزل. يمكن أن يكون الأمر صعبًا حقًا على العائلات التي لديها أطفال صغار، ونحن نتفهم أن هناك العديد من الأشخاص غير متأكدين من هذا الوضع، ولذلك قررنا في الحكومة تطبيق المبدأ الوقائي بهذا الشأن بحيث أن الأطفال الذين يعيشون في منزل مع شخص مصاب بالفايروس يجب أن لا يذهبوا إلى الحضانة أو المدرسة.

ويأتي هذا القرار بعد أن قامت العديد من المنظمات المحلية والمدارس وأولياء الأمور بانتقاد التوجيهات السابقة، حيث وصف أيضاً اتحاد المعلمين الدنماركي العملية برمتها بأنها مربكة ومحبطة.

اظهر المزيد

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، مهندسة معمارية، وسفير دولي للسلام باعتماد من منظمة اللإيباو التابعة للأمم المتحدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: