وزارة الأجانب والاندماج: استبعاد 83 من الأجانب المجرمين من الجنسية الدنماركية

نشر موقع الإذاعة الدنماركية نقلاً عن ريتزاو تقريراً حول استبعاد أشخاص “مجرمين” من الحصول على الجنسية الدنماركية.

فخلال العامين الماضيين تم استبعاد 83 شخصاً من الحصول على الجنسية بسبب ارتكابهم جرائم خطيرة.

وقد عبر وزير الأجانب والاندماج ماتياس تسفايه Mattias Tesfaye عن سعادته بنجاح نتائج هذا الإجراء.

ويُعتبر ذلك نتيجةً لتشديد الإجراءات في عام 2018 في ظل الحكومة السابقة بدعم من حزب الشعب الدنماركي والحزب الاشتراكي الديمقراطي (وهو الحزب الحاكم حالياً).

وقد تم الإعلان عن ذلك عبر بيان صحفي لوزارة الأجانب والاندماج، ورد فيه على لسان الوزير تسفايه “من الواضح أن إجراءات التشديد قد نجحت. هناك عدد أقل بكثير من المجرمين يحصلون على الجنسية الدنماركية. أعتقد أننا يجب أن نكون سعداء بذلك”.

وبالإضافة لذلك فقد تم استبعاد أيضاً الأشخاص الذين عوقبوا على جرائم العصابات والعنف ضد الأطفال والجرائم الجنسية من الحصول على الجنسية الدنماركية.

فمن حيث المبدأ يتم استبعاد الشخص نهائياً من إمكانية أن يصبح مواطناً دنماركياً في حال صدر حكم عليه بالسجن غير المشروط لمدة عام أو أكثر.

وينطبق هذا أيضاً إذا في حال تمت إدانة الشخص بجريمة خطيرة وصدر حكم بالسجن غير المشروط لمدة ثلاثة أشهر أو أكثر.

كما علق الحزب الليبرالي الفنستره عن ترحيبه بالإجراءات والتدابير التي أدت إلى عدم منح الجنسية للأشخاص المدانين بارتكاب جرائم واصفاً ذلك بأنها أخبار سعيدة في نهاية هذا الأسبوع، بحسب نفس المصدر.

اظهر المزيد

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، مهندسة معمارية، وسفير دولي للسلام باعتماد من منظمة اللإيباو التابعة للأمم المتحدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: