اجتماع هام صباح غد الثلاثاء لتحديد إجراءات عودة طلاب صفوف 6 – 10 إلى مدراسهم

مع اقتراب عودة طلاب صفوف السادس إلى العاشر إلى مدارسهم بداية الأسبوع المقبل تتزايد التساؤلات حول الإجراءات والترتيبات التي يجب على المدارس اتباعها لاستقبال آلاف الطلاب مجدداً، وذلك بعد فترة من الدراسة عن بعد تكون قد استمرت لحوالي شهرين بسبب إجراءات الحكومة الرامية إلى الحد من انتشار العدوى بفايروس كورونا.

ومن التوقع أن يتم تحديد الإجراءات والتدابير اللازمة لإعادة فتح المدارس المعنية خلال الاجتماع الهام المتوقع صباح غد الثلاثاء والذي تنظمه وزارة الأطفال والتعليم الدنماركية مع اتحاد البلديات المحلية وجمعية مديري المدارس.

تساؤلات عديدة في انتظار الإجابات
وقد صرح كلاوس هورتدال Claus Hjortdal رئيس جمعية مديري المدارس لموقع الإذاعة الدنماركية بأنه لا تغييرات حتى الآن في المدارس والفصول الدراسية، حيث أن الجميع في انتظار نتائج اجتماع غد الثلاثاء.

ويواجه مديري المدارس المعنية تحدياً يخص تحضيرات عودة الطلاب إلى مدارسهم وذلك بسبب ضيق الوقت وشح المعلومات المتعلقة بالإجراءات والتدابير المطلوبة حتى اللحظة. وتدور التساؤلات حول القواعد المطلوبة فيما يتعلق بالنظافة الشخصية (أي عدد مرات غسل الأيدي) والنظافة العامة وعدد المعلمين والمشرفين في كل فصل دراسي وغيرها من التساؤلات.

تغيير في قاعدة التباعد الاجتماعي
وكانت مديرية الصحة العامة الدنماركية قد أعلنت أمس الأحد عن توصية جديدة تتعلق بشرط التباعد الاجتماعي حيث أصبحت المسافة الموصى بها هي متر واحد بدلاً من مترين مع وجود استثناءات، وهذا ينطبق على الفصول الدراسية أيضاً حيث أصبح من المتاح الآن ترتيب أدراج الطلاب مع ترك مسافة متر واحد بدلا من مترين. ويشكل هذا التعديل على قاعدة التباعد الاجتماعي تسهيلاً على إدارات المدارس بعد أن كانوا مطالبين بتوفير أماكن أكبر لاستيعاب الطلاب بالإضافة لتوفير العدد الكافي من المعلمين والمشرفين.

اضغط هنا للاطلاع على التوصية الجديدة لقاعدة التباعد الاجتماعي

اظهر المزيد

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، مهندسة معمارية، وسفير دولي للسلام باعتماد من منظمة اللإيباو التابعة للأمم المتحدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: