امرأة مسلمة تتعرض لاعتداء من قبل زوجين دنماركيَين مسنين والشرطة تعتقل الزوجين

نشر موقع Ekstra Bladet مؤخراً خبراً حول تعرض مسلمة لاعتداء من قبل مسنين دانماركيين بالكلام وبالضرب.

ووفقاً للمصدر فقد حدث الاعتداء في موقف سيارات في منطقة Søborg في ضواحي العاصمة كوبنهاجن خلال عطلة نهاية الأسبوع، حيث هاجم زوجان مسنان مسلحان بقفل عجلة القيادة امرأة مسلمة في الثلاثينيات من عمرها والتي اضطرت لاحقاً إلى الذهاب إلى قسم الطوارئ لتلقي العلاج من إصاباتها.

ووقع الاعتداء صباح السبت بحسب شرطة المنطقة الغربية في كوبنهاجن التي تلقت بلاغاً في القضية.

وعبرت المرأة المعتدى عليها لموقع Extra Bladet والتي لم ترغب بالكشف عن هويتها عن حالات الخوف والقيء والغثيان التي تنتابها وعن خوفها من الخروج من المنزل فضلاً عن الآلام التي تشعر بها بعد حادثة الاعتداء.

وكانت المرأة المسلمة والتي كانت ترتدي الحجاب في سيارتها بالقرب من متجر Harald Nyborg عندما لاحظت بأن هناك أحد يفتح باب سيارته ويضربه بباب سيارتها، وما أن التفتت حتى وجدت سيدة دنماركية مسنة تكرر ذلك الفعل لأربع أو خمس مرات، فنزلت المرأة المسلمة من السيارة وسألت الأخرى الدنماركية عما يحدث فأطلقت الأخيرة عليها ألقاباً مثل “مسلمة سخيفة”.

وفي نفس اللحظة خرج رجل من المحل وصرخ: “ما هذا بحق الجحيم؟”
و عندما أخبرته بما فعلته زوجته للتو وضع أغراضه جانباً وأخذ يصرخ في وجهها وينعتها بألفاظ سيئة ويصرخ بالقول: “حاولي أن تسمعي أيتها العاهرة إذا كنت غير راضية عن ذلك فيمكنك أن تأخذي أشياءك وتعودي من حيث أتيت”.

وقالت المعتدى عليها للمصدر: “أنا في حالة صدمة كاملة. لقد تعلمت فنون الدفاع عن النفس ويمكنني عادة الدفاع عن نفسي بشكل جيد ، لكن طولي 1.6 متر ولا أصل إلا إلى تحت صدره، لذلك لم أتمكن من دفعه بعيدًا. خرجت الزوجة من السيارة وهي تمسك بي وهو يضربني على ظهري وكتفي (بقفل عجلة القيادة)، شعرت بالذعر التام واعتقدت بأنني سأموت”.

لم يتدخل أحد
وفي ساحة انتظار السيارات وقف العديد من الشهود وشاهدوا الحادث. لم يتدخل أحد حتى خرج رجل مسن من نفس المتجر وأبعد الزوجين وصرخ بالرجل المعتدي قائلا: “هل أنت مجنون؟ لماذا تفعل هذا؟” ورد عليه المعتدي بالقول” لأنك عاهرة، أيتها العاهرة”
وتقول المعتدى عليها بأن الرجل الذي دافع عنها قال لها يبدو بأن حجابها (الإسلامي) قد استفزهم.

ألقي القبض على الزوجين المعتديين
وتم في نفس الليلة إلقاء القبض على الزوجين المعتدبين (65 و 66 عام) وهما الآن متهمان بالعنف، بينما سيُظهر المزيد من التحقيقات ما إذا كان ينبغي توجيه اتهام للزوجين بالتهديد والتخريب وذلك وفقاً لتصريح شرطة المنطقة الغربية في كوبنهاجن.

وتتساءل المرأة المعتدى عليها لماذا لم يتم التحقيق في القضية باعتبارها اعتداء بدوافع عنصرية، حيث إن الشرطة لا تتفق معها في هذا الرأي، فقد تم في البداية نفي أن الاعتداء كان جريمة كراهية دون الرغبة في توضيح سبب ذلك. 

.

اظهر المزيد

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، مهندسة معمارية، وسفير دولي للسلام باعتماد من منظمة الإيباو التابعة للأمم المتحدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: