خبير يحذر من الفايروس المتحور كمرض جديد ويدعو إلى فرض قيود جديدة في الدنمارك

نشر موقع الإذاعة الدنماركية مقالاً حول التقرير الصادر عن مديرية الصحة العامة الدنماركية فيما يتعلق بظهور الطفرة الجديدة والنسخة المتحورة من فايروس كورونا في الدنمارك.

وأظهر التقرير بأنه تم حتى الآن اكتشاف 86 حالة من الفايروس المتحور في الدنمارك، وحيث أن قد تم تحليل 11% فقط من العينات الإيجابية، فمن المتوقع أن يكون عدد الأفراد المصابين أعلى بمقدار تسعة أضعاف، بما يساوي تقديرياً 774 حالة إصابة بالفايروس المتحور.

ووفقاً للبروفيسور الأستاذ المساعد في علم الأوبئة في جامعة روسكيلده فيجو أندرياسن Viggo Andreasen فإنه يجب على المرء التفكير في الفايروس المتحور على أنه مرض جديد يمكن أن يبدأ وباءً ينتشر مع فايروس كورونا والذي يحاول العالم مكافحته منذ عام، مضيفاً بأن المناعة لدى الدنماركيين تعتبر قليلة جداً لمواجهة مرضاً جديداً قادماً ينتشر.

ويتوقع معهد الدولة للأمصال بأن يصبح الفايروس الجديد هو السلالة السائدة للعدوى خلال الأشهر المقبلة. ووفقاً لأندرياسن فإن ذلك ممكناً ذلك لأن الفايروس المتحور معدي أكثر من الفيروس الأصلي، حيث يقدر الباحثون بأنه يمكن أن يكون معدياً بنسبة 50-70%.

وأوضح أندرسن بأن “إذا كان لدينا رقم اتصال من حوالي واحد، (فهذا معناه بأن) كل شخص يصيب شخصاً واحداً آخر. يجب أن يظل الفايروس المتحور الجديد في ظل نفس القيود، لذلك يصيب كل شخص الآن حوالي واحد ونصف، وبما أن هناك جيلين من الإصابة بالفيروس في نفس الأسبوع فيجب أن نتوقع أن كل شخص مصاب بهذا النوع من الفايروسات سيكون لديه فرصة لإصابة اثنين، وبالتالي فإن وتيرة انتشار المرض تتضاعف في غضون أسبوع”

قيود جديدة
وأضاف أندرياسن بأن: “عندما يُحتمل أن يكون هناك ما يقرب من 800 مصاب فإن استراتيجية الاحتواء ليست خياراً، والوسيلة الأخرى للحد من انتشار العدوى هي إغلاق المجتمع، والذي أعيد تقديمه تدريجياً في ديسمبر”.

ويقيم أندرياسن القيود الحالية بأنها ليست كافية، حيث قال: “تقييمي الواضح هو أنه يجب وضع قيود جديدة الآن”.

وفي تقرير مديرية الصحة العامة الجديد حول الفايروس المتحور، تقول كبيرة الأطباء والمديرة بالإنابة تيرا جروف كراوس Tyra Grove Krause بأن الانتشار مع فايروس متحور أكثر عدوى يمكن أن يؤدي أيضاً إلى منحنى وبائي أكثر حدة مع بلوغ ذروة أعلى.

وتضيف: “من المحتمل أن يستمر الفايروس المتحور في الانتشار، وهذا يعني أنه يجب علينا تعزيز إجراءات الوقاية من العدوى أو الحفاظ عليها لفترة أطول من أجل السيطرة على الوباء”.

ومع ذلك وعلى الرغم من أن الفايروس المتحور أكثر عدوى وقد يؤدي إلى المزيد من الإغلاقات فلا يوجد ما يشير إلى أن اللقاح لا يمنع العدوى.

العثور على الفايروس المتحور في عدة دول
قامت 20 دولة على الأقل حتى الآن بالعثور على حالات الإصابة بفايروس كورونا المتحور.

ففي أوروبا تم اكتشافه في بريطانيا وأيرلندا وهولندا وبلجيكا وفرنسا وألمانيا وسويسرا وإيطاليا وإسبانيا وفنلندا والسويد والنرويج وأيسلندا وبالتالي الدنمارك، بالإضافة إلى عدة دول أخرى في قارات أخرى مثل كندا وأستراليا وغيرها.

اظهر المزيد

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، مهندسة معمارية، وسفير دولي للسلام باعتماد من منظمة الإيباو التابعة للأمم المتحدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: