أزمة كورونا: الحكومة تعلن اليوم عن نظام إنذار جديد و 5 مستويات للخطورة

وفقاً لموقع TV2 ستقوم الحكومة صباح اليوم السبت بتقديم “نظام إنذار” جديد في مواجهة العدوى بفايروس كورونا، وسيشارك في المؤتمر كلٌ من وزير الصحة ماغنوس هيونيكي ووزير التجارة والصناعة سيمون كوليروب لتقديم النموذج الجديد، والذي ستُبنى عليه جهود مكافحة فايروس كورونا في المستقبل.

ويعتمد النظام الجديد على الأرقام من 1 إلى 5 والتي توضح مدى خطورة الموقف، والهدف منه هو أن تكون هناك إجراءات مُعدة مسبقاً لما يجب القيام به عندما يرتفع مستوى العدوى أو ينخفض، بحيث يكون لدى الشركات والمؤسسات والقطاع العام على وجه الخصوص ما يمكنهم الاعتماد عليه بحسب حالة مستوى انتشار العدوى. 

ومن المفترض أن يتم تحديث النظام باستمرار في ضوء المعلومات المُحدّثة عن معدلات الإصابة وأعداد المرضى الراقدين في المستشفيات، بما في ذلك أعداد الأشخاص المصابين بأمراض خطيرة في أقسام العناية المركزة.

المستوى من 1 إلى 5
ووفقًا لموقع TV 2، ستحتوي النماذج التي تعمل عليها الحكومة على خمسة مستويات للمخاطر ، حيث المستوى 5 هو الأكثر خطورة، ويمكن التحكم في الحلول المختلفة ضمن تلك المستويات الخمسة.

ووفقاً للتقييم الجديد تقع الدنمارك حاليا في المستوى 3.

ويأتي الإعلان عن النظام الجديد بعد أسبوع من إعلان رئيسة الوزراء الدنماركية ميته فريدريكسن في مؤتمر صحفي يوم 23 أكتوبر/تشرين أول عن أن العمل جارٍ على وضع نظام جديد للإنذار المبكر. 

وقد عمل على إعداد النموذج عدد من الخبراء المهنيين وخبراء من قطاع الاقتصاد والقطاع الصحي، بما في ذلك الخبير الاقتصادي السابق توربين أندرسن وأستاذ الصحة جيس سوغارد.

وقد علق خبير الشركات والأعمال Ole Krohn في TV2 بالقول: “لطالما طلب قطاع الشركات والأعمال إرشادات حتى يتمكن من إلقاء نظرة على النموذج الذي نمر به حالياً وما هي القيود التي يمكن توقعها”.

وأوضح Ole Krohn بأن النظام الجديد سيعمل كما يعمل نظام التنبؤ بحالة الطقس كمثال، وأوضح بأنه سيتم تحديثه أسبوعياً حتى يتم التعرف على الوضع في حينه.

العديد من القيود الجديدة
وبحسب نفس المصدر فيعتبر النموذج الجديد نموذجاً مرناً وليس قائمة حقائق ومعلومات ثابتة، ولكنه نظام تخطط الحكومة من خلاله لخطوات جذرية جديدة في حال خرجت العدوى عن السيطرة.

ووفقاً للعرض التقديمي والذي يمتلك TV2 نسخة منه فإن النظام الجديد يقترح قيوداً إضافية على التجمعات والإعادة الجماعية للموظفين من القطاعين العام والخاص وذلك بأخذ حالة سعة المستشفيات في عين الاعتبار.

هذا وسيقوم فريق عمل موقع نبض الدنمارك بمتابعة المؤتمر الصحفي ونشر تفاصيل أهم النقاط الواردة.

اظهر المزيد

أسماء عباس

إعلامية عربية دنماركية حاصلة على ماجستير في الإعلام، مقدمة برامج، مهندسة معمارية، وسفير دولي للسلام باعتماد من منظمة اللإيباو التابعة للأمم المتحدة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: